أبو كركي : لا يمكن لأحد التنبؤ بمكان ووقت حدوث الزلازل

عمر الدجاني
عمر الدجاني
متنبئ جوي- مسؤول قسم الأخبار الجوية
2018/07/08 م ، 24/10/1439هـ
أبو كركي : لا يمكن لأحد التنبؤ بمكان ووقت حدوث الزلازل
أبو كركي : لا يمكن لأحد التنبؤ بمكان ووقت حدوث الزلازل

طقس العرب- وداد السعودي -انتشرت مجددًا شائعة حول احتمالية تعرض المنطقة (بلاد الشام) لزلزال مدمر خلال،  مصدرها خبیر الزلازل الإسرائيلي ارییل ھیمان؛ وذلك عقب الھزات الأرضیة التي اثرت على بلاد الشام خلال اليومين الماضيين، وشملت مناطق من الاردن ولبنان وسوریا والاراضي الفلسطینیة المحتلة.

 

بدوره أكد رئيس جامعة الحسين بن طلال،  أستاذ الجيوفيزياء وعلم الزلازل في الجامعة الأردنية، الدكتور نجيب أبو كركي في تصريحات لـ "طقس العرب"، أن مسألة التنبؤ بحدوث الزلازل عملية أمر صعب؛ فلا احد يُمكنه التنبؤ بوقت ومكان حدوثها.

 

وأضاف أن عملية التنبؤ بحدوث الزلازل في مكان ما، يحكمها عددًا من المبادئ والأسس، أهمها: أن لا يتم التصريح بذلك للصحافة والأجهزة الاعلامية قبل الحكومة المعنية.

 

ووأوضح أن الزلازل أنواع منها ما تكون على شكل زخات زلزالية متكررة بشكل كبير،  ومنها ما يكون على شكل هزات أرضية متكررة يتبعها زلزال كبير، أما النوع الأخير فهو حدوث زلزال كبير مباشرة دون مقدمات.

 

وأشار أن العقبة شهدت النوع الأول عندما حدث 1000 زلزال عام 1983، كان منها 5 فقط بقوة 5 ريختر؛ مؤكدا أن تردد 10 هزات أرضية خلال فترة زمنية قصيرة لا يشكل دليل قطعي على حدوث زلزال كبير في المنطقة، خاصة أنها معروفة بأنها ذات نشاط زلزالي مُتكرر ومُعتدل.

 

وأضاف أن المنطقة تاريخيا شهدت عددًا من الزلازل الكبيرة  وذلك في الأعوام 748م،  وفي أكتوبر ونوفمبر عام 1759، وفي عام 1837 وفي هذا الزلزال توفي 5000 شخص في صفد، مشيرًا أن هذا النوع من الزلازل الكبيرة تحدث كل مئات السنين.

 

سمات
اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً