أليكسا.. عاصفة خريفية قلبت الطاولة على ثلوج شتاء السنوات العشرين الأخيرة!

أيمن صوالحة
أيمن صوالحة
متنبئ جوي- مستشار شركة طقس العرب في توقعات المملكة الأردنية الهاشمية
2017/12/11 م ، 1439/3/23هـ
أليكسا.. عاصفة خريفية قلبت الطاولة على ثلوج شتاء السنوات العشرين الأخيرة!
تعبيرية

طقس العرب - تأثرت المملكة من 10-14 ديسمبر/ كانون الأول من عام 2013، بمنظومة جوية نادرة وفريدة من نوعها تمثلت نتائجها بهبوبرياح عاتية وهطول غزير للأمطار وتساقط كثيف منقطع النظير للثلوج.

 

وفي التفاصيل، بدأت ملامح الضعف على العاصفة القوية التي ضربت منطقة بلاد الشام مع ساعات عصر السبت حيث أصبح الجو ضبابياً في الجبال بشكل لافت مع هطول متوسط الغزارة ومُتقطع للثلوج.

 

نعود لسرد حكاية هذه العاصفة بشيء من التفصيل، حيث تأثرت  مناطق واسعة من القارة الأوروبية بمُرتفع جوي صلب وعنيد في ذلك الوقت، اندفعت على إثره كُتلة هوائية شديدة البرودة وقطبية المنشأ مُباشرة من الدائرة القطبية الشمالية باتجاه البحر الأسود ثم تركيا، ولاحقاً إلى منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط بما فيها المملكة حيث توضعت فوقنا لمدة يومين.

 

وبالتزامن مع ذلك كله، كانت الأنظمة الجوية السائدة في المنطقة ككل تسمح بولادة منخفض جوي عميق تمركز بداية فوق سورية ثم ما لبث وأن تطوّر منخفض جوي جديد تمركز فوق الأراضي اللبنانية، مما ساهم في تعزيز الهطولات المطرية والثلجية، ونسرد الآن ما جعل هذا المنخفض مميزاً ومُتطرفاً وقياسياً:

 

أولاً: الثلوج

 

تأثرت المرتفعات الشمالية بالإضافة للوسطى وبعض المرتفعات الجنوبية لتساقط غزير للثلوج مع ساعات ليل الأربعاء واستمر التساقط خلال نهار الخميس بشكل مُتقطع، ومع ساعات الليل الأولى تشكّلت جبهة هوائية باردة في جنوب الضفة الغربية تحركت بالإتجاه الشمالي الشرقي لتطال شمال الأردن ومرتفعات البلقاء وشمال العاصمة مُسببة تراكماً كبيراً للثلوج خاصة في الأولى بحيث تجاوز سُمك الثلج الـ50سم في المرتفعات التي تزيد عن 900 متر، وشملت تلك الجبهة مرتفعات شمال الضفة وبشدة أكبر.

 

ومع وصول الجبهة الرئيسية المُصاحبة للمنخفض الجوي الجديد، إنتظم وإشتد الهطول الثلجي فوق مُعظم أرجاء المملكة وفلسطين وجنوب سورية ولبنان، بحيث فاقت سماكات الثلوج المترين في جبال عجلون وكذلك الحال في مُرتفعات غرب نابلس، في حين إقتربت من المتر في مرتفعات البلقاء وشمال عمان بالإضافة لجبال الطفيلة والخليل في جنوب الضفة الغربية، وكل تلك الأرقام قياسية بالنسبة للنصف الأول من شهر ديسمبر، ولم تعهد المنطقة مثلها حتى في فصل الشتاء خلال السنوات الأخيرة رجوعاً حتى شباط من العام 1992 الثلجي الشهير.

 

 

ثانياً: الرياح ودرجات الحرارة

 

هبت مع بداية المنخفض الجوي العميق وقبيل مرور جبهاته الثلاث الرئيسية رياحٌ عاتية لامست في أكثر من 5 مناسبات حاجز الـ90-100 كم/ساعة في العديد من المدن الأردنية بما فيها العاصمة عمان، واللافت أن الرياح العاصفة لم تهدأ كالعادة مع هطول الثلوج وإنما ازدادت في شدتها مما خلق ثلوجاً عاصفة بشكل مُتطرف. ووصلت سرعة هبات الرياح إلى 129كم/ساعة في محطة رصد الطف/البلقاء ولامس مُعدلاتها حاجز الـ80كم/ساعة!

 

أما درجات الحرارة، فلم تكن مُتطرفة كثيراً عن الصفر المئوي في أغلب المناطق عدا جبال الشراه، في حين انخفضت الصُغرى في الأخيرة إلى ما دون -10 مئوية خاصة مع ليلة الأحد في رقم قياسي جديد بإذن الله، وسجلت بعض المدن الأردنية بما فيها العاصمة عمان بحدود -2 إلى -4 مئوية.

 

وعلى العموم، لا تُعتبر العاصفة الحالية عادية، حيث أنها جاءت إلى منطقة بعيدة كل البعد عن القطب الشمالي وفي نهاية فصل الخريف قبيل دخول الشتاء الفعلي فلكياً في أواخر ديسمبر، وإنما حققت نتائج على أرض الواقع في العديد من المناطق فاقت تلك التي حققتها عواصف شتوية من الطراز الرفيع في السنوات الأخيرة وبالأخص في مرتفعات شمال البلاد وصولاً إلى عاصفة 25-2-1992 الشهيرة، في حين سجلت عاصفة 25-2-2003 تراكماً ثلجياً مُشابهاً في شمال العاصمة عمان، لكنها زادت في شباط 1992 بحدود 20-40 سنتيمتراً.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً