ماذا يُتوقع خلال الاسبوع الاخير من 2017

ابراهيم شخاترة
ابراهيم شخاترة
متنبئ جوي - قسم تطوير النماذج العددية
2017/12/25 م ، 1439/04/07هـ
ماذا يُتوقع خلال الاسبوع الاخير من 2017
ماذا يُتوقع خلال الاسبوع الاخير من 2017

موقع طقس العرب – ابراهيم شخاترة –  تعرضت المملكة ولله الحمد لمنخفض جوي كسر حالة الجفاف والاستقرار (غير العتيادية) ، حيث عمت الهطولات المطرية المناطق الشمالية والوسطى واجزاء محدودة من المناطق الجنوبية ولله الحمد كما ذكرنا في التقرير السابق والذي اشرنا فيه الى عودة فرص الامطار والمنخفضات الجوية مع الايام الاخيرة من الشهر الحالي.

 

هذا وتشير اخر البيانات المعالجة داخل قسم التوقعات الجوية في مركز طقس العرب الاقليمي الى انه سيطرأ استقرار على الاجواء خلال الاسبوع الحالي بحيث تنحسر الحالات المطرية عن المملكة كما يطرأ ارتفاع تدريجي على درجات الحرارة حتى نهاية الاسبوع.

 

ومن المتوقع ان يسيطر مرتفع جوي من جديد مع عودة الرياح الشرقية مرة اخرى والتي تزيد من الاحساس بالبرودة خاصة خلال ساعات الليل والصباح الباكر بالرغم من الارتفاع المتوقع على درجات الحرارة ، بحيث تبلغ العظمى في العاصمة عمان على سبيل المثال 18 درجة مع الايام الاخيرة على ان تنخفض ليلا الى حدود 7 درجات مئوية.

 

توقعات مطلع السنة الجديدة 2018

 

تبدو مُعطيات وخرائط النماذج العددية الجوية المُشغلة لدى "طقس العرب" مُبشرة فيما يخُص تعرض المملكة الى حالات جوية خلال بدايات العام الجديد، حيث من المتوقع ان يتموضع مُرتفع جوي فوق جنوب وغرب القارة الاوروبية مع مطلع سنة 2018 قد يدفع بكتلة هوائية باردة الى الحوض الشرقي للمتوسط ولاحقا الى المملكة.

 

 وفي حال نجاح هذه الكتلة الباردة بالوصول إلى الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، فإن منخفضاً جوياً ربما ينشأ في حوض جزيرة قبرص ويؤثر على بلاد الشام بما فيها المملكة، جالباً الأجواء الباردة والماطرة بمشيئة الله.

 

 

وسيكون لمُحصلة هذه المُنخفضات الجوية الأثر الإيجابي، إن شاء الله، في تحسين أداء الموسم المطري والزراعي وتخزين كميّات إضافية من المياه في سدود المملكة المُختلفة، ما سينعكس إيجاباً على الغطاء النباتي والمراعي وتحسين مستوى تخزين المياه الجوفية.

 

يُشار إلى أن موقع "طقس العرب" سيوافيكم خلال الأيام القادمة بمزيد من التفاصيل حول حالة الطقس لبدايات العام الجديد، سآئلين الله أن يرزقنا الأمطار والخير الوفير.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً